رسائل

زهرة اللوتس خاصتي

زهرتي النقية الغالية علي قلبي

  لم أكن لاغمض عيناي اليوم دون أن أكتب لكي وأنتي قارئتي ومشجعتي الأولي و الوحيدة من تقرأ دوما لتطلب مني المزيد فكنتي مشجعتي وناقدتي . فلندع هذا جانبا للحظات فرسالتي لكي اليوم هي ما رغبت دوما أن أخبركي أياه

يا من تضحكها كلماتي . أحيانا أنسي همومي أو اسخر منها فقط لاري ابتسامة عيناكي ففيهما صفاء يدهشنى . ربما لن تصدقينني الأن ولكنني تعرفت الي احزانك من خلال هاتان العينان لذا توقفى عن سؤالي كيف عرفتي وأخبريني التفاصيل أعني أن حزنتي وهذا ما لا اتمناه

شاهدتك اليوم وسط الكثيرين غيري ولكن تلك النبضة التي هزت قلبى رافقتني ساعات بعدها

زهرتي الفريدة

لا تبتسمي كمن يبتسم لصورة بلا قيمة بل دعي السعادة تفيض من قلبك لتنير عيناكي

دعيني دوما أراكي كما أعتدتك

لن اذكرك بعدد المرات التي تحدثنا فيها عن صعوبة الاختيارات فبكل مره اتفقنا فيها رأيت فيكي ما يشبهني أصبحتي أقرب لقلبي

كأقرب أصدقائي لقلبي ولكني كنت أصمت فلم أخبركي يوما بذلك

ففي فترتنا القليله اظهرتي لي كيف يكون النقاء وكيف يمكن للأصدقاء التواجد دوما وأخبرتني بدون كلمات عن المساندة دون غايه أو مطمع

لذا زهرتي

لقد بدأتي ما رغبتي فيه دوما

حياه تخصك وقرارات لا يتحكم فيها أحدا غيرك

فلتختارى جيدا ولتنتظر أحلامك تحقيقها

وسأظل دوما أراكي في كل مره أكتب فيها

أنتي تعلمين كم أحبك لذا فبالتالي تعلمين كم أفشل في التعبير عن حبي

كاتبتك الحمقاء

ستظل هنا دوما لاجلك