تواصل إجتماعي

إدمان بلون جديد

عبارات الإدمان كثيرة تتعدد لتشمل انواعاً مختلفة منه لذا فجميعنا ندرك أن مواقع التواصل الإجتماعي غدت نوعاً مستقلاً بذاته . كما يسهل تشخيصه مقارنة بباقي الأنواع التي قد يستغرقك الأمر طويلا

لتسأل ” هل أنا حقاً مريض ” ذلك السؤال الذي طالما عرفت إجابته ولكنك تجاهلتها ببساطة 

لا أذكر سخريتي من المصابين به حتي أنتقلت لي العدوي إيضا أو حتي أخطاءت في حق نفسي بتتضيع كل تلك الساعات . لم تكن حالتي بذلك السوء الذي قد يدفعني لتغيير صورتي الشخصية كل ساعة أو حتي وضع كل ما أفكر فيه ليصبح حق مستباح ولكنني كنت أراقب الجميع في صمت . ساعات طويلة خلف شاشتي الصغيرة أراقب جميع التفاصيل وأعايش مشاعر لم أختبرها قط تلك التي سبق وحدثتكم عنها مشاعر الحزن

ونتج عن ذلك أستيقاظي في أحدي الأيام الباردة بقرار جديد ” أحتاج أجازة وبشدة ” كل ما أردته حينها كان بعض الراحة لذا أعتزلت وسائل التواصل الإجتماعي بكل أنواعها و لقد دهشت لأن قرار صغير كهذا قمت باتخاذه في أحدي لحظات غضبي المعتادة قادر علي تغيير حياتي وتغييري معها ( ربما أحدثكم عن تجربتي تلك لاحقاً)  أتعلمون لقد أعجبتني فترة الراحة التي لم أرد لها أن تتجاوز الشهر لأجدني أعايش ثلاثة أشهر لا تنسي 

وحين عدت لساحة التواصل الإجتماعي مرة أخري ظننت أن بأمكاني السيطرة علي تلك الروح العابثة داخلي ولكنني فشلت . خرجت الأمور عن سيطرتي وأجتاحتني موجات من الحاجة لتلك المسكنات التي كنت قد أقلعت عنها وبدأت في خسارة كل ما أكسبتني أياه فترة عزلتي تدريجيا لم أخض أي حرب ولكنني أعلنت أستسلامي من دون فرض أي شروط . لم يكن لي الحق في فرضها لذا أعلنت خسارتي 

لا تشعر بالأسي لأجلي فقد بذلت أقصي ما في وسعي ألم يحن الوقت لتحاول أنت أيضا 

ولكن تلك كانت فقط جولتنا الأولي وحين تعلن نتيجة الثانية سأتاكد من تسجيلها في مكان أمن 

5 رأي حول “إدمان بلون جديد”

  1. اوافقك الرأي … يا ريت أتوقف عن كل الوسائل أنا متأكدة سوف يفيض عندي وقت و أصبح إنسانا جديدا

    إعجاب

  2. مقالٌ رائع ..
    نعم في هذه الفترة أو في ظل التقنية والأجهزة أصبح الادمان على وسائل التواصل بـ شكلٍ ملحوظ على جميع الشرائح الشباب وكبار السن إيضاً ..
    بالنسبه لي لن أقول أني متميزٌ عن الباقين لكن ربما تأخري أو عدم أقتنائي لـ هاتفٌ ذكي في تلك الفتره جعلني أرى ممن حولي من أدمان ..
    لن أقول أنني لستُ مدمناً ولكن ليس على وسائل التواصل بل على القراءة والكتابه أتذكر أول جهاز ذكي أشتريته كان لوحي عن طريق شركة ” أمازون ” للقراءة أما الهاتف الذكي فـ كان هدية ..

    Liked by 1 person

التعليقات مغلقة.