قصيرة ولكنها تشبه القصص

خذلان٧

مرت الأعوام سريعة منذ رأيت أخر أبتسامة مشرقة لها . لم تكن صغيرتي بهذا الحزن و الصمت دوما و لكن كانت لها أبتسامة واسعة قادرة علي أيقاف الزمن حولها . تصبح هي مركز الأحداث و المكان ما أن تظهر صف أسنانها العلوي القادر علي أصابة من حولها بضربة مباشرة في القلب . ضربة قد تصيبك بعدوي السعادة و البهجة و ربما تصيبك لعنة الحب . أما نحن فقد بدأت لعنتنا الخاصة يوم رأينا تلك الأبتسامة المسببة بتخرجها من الجامعة التي درست فيها بشغف ما أختارته و رغبة تعارضت مع ما أخترته لها و كانت النتيجة الوحيدة لذلك هي تفوقها الذي جاوز أقرانها الذين ربما لم يملكوا حق أختيار مجال دراستهم بل فرض عليهم لأسباب مجتمعية Continue reading “خذلان٧”